ارسال به دوستان ذخیره خروجی XML خروجی متنی خروجی PDF
کد خبر : 204452
تاریخ انتشار : 20 اسفند 1395 13:31
تعداد بازدید : 1154

حلول مشکلة الانسان الراهن في ظلّ قيم القرآن الکريم

کتاب القرآن سبب هداية الانسان في کل الأزمان السالفة واللاحقة ولذلک يجب لکل فاحص أن يدقق في الآيات التي تدل علي مشکلة الانسان ومجتمع الذي يعيش فيه فاذا طالعنا بعض القيم الانسانية في القرآن لاستنبطنا انّ للانسان فصلا متوسطا وتحت هذا الفصل وفوقه فصول کثيرة لکن الانسان حر أن يختار الفصول المتقدمة أو أن يعرج الي الفصول العالية . الملخص

کتاب القرآن سبب هداية الانسان في کل الأزمان السالفة واللاحقة ولذلک يجب لکل فاحص أن يدقق في الآيات التي تدل علي مشکلة الانسان ومجتمع الذي يعيش فيه فاذا طالعنا بعض القيم الانسانية في القرآن لاستنبطنا انّ للانسان فصلا متوسطا وتحت هذا الفصل وفوقه فصول کثيرة لکن الانسان حر أن يختار الفصول المتقدمة أو أن يعرج الي الفصول العالية . ففي الفصول السابقة انصرف الانسان إلي الانعام الراعية و المواشي السائمة واستهلکت انسانيته في حيوانيته و إذا أراد أن يستکمل روحه الالهية وصل إلي الذروة العليا لا يدرک مرتبتها أي ملک سابح ولا يدرکها أي انسان سالک .والقرآن يرشدنا إلي رؤوس الهداية في قضايا الانسان وکمالاته. ويمنعنا أن ندخل طريقة الضلال والنفاق والشرک وما إلي ذلک. وفي آخر الأمر نختصر الکلام في الأهداف التالية:                                                     
1- ما هي مشکلة الانسان الراهن؟
2- ما هي القيم الانسانية في ظلّ القرآن الکريم؟
3- کيف نطرح اطروحة قرآنية لحلّ مشکلة الانسان تجاه العقبات الکـــﺌودة في العصر الراهن؟

الکلمات الرئيسية: القرآن الکريم- الانسان- القيم الاخلاقية- العصر الراهن.





نظر شما



نمایش غیر عمومی
تصویر امنیتی :
 
 
 

حديث

 

يَكْتَسِبُ الصّادِقُ بِصِدْقِهِ ثَلاثا: حُسْنَ الثِّقَةِ بِهِ، وَالْمَحَبَّةَ لَهُ، وَالْمَهابَةَ عَنْهُ؛

راستگو با راستگويى خود، سه چيز را به دست مى‏آورد: اعتماد، محبت و شكوه (در دل‏ها).

غررالحكم، ج 6، ص 480، ح 11038؛ دوستى در قرآن و حديث، ص 108.